مساحة اعلانية

موضوع عشوائي

آخر المواضيع

تعيد PayPal السياسة المثيرة للجدل المتمثلة في تحصيل الرسوم من المبالغ المستردة

فلاما للمعلوميات
باي بال قد أعاد سياسة مثيرة للجدل حول تعاملها مع الرسوم في حالة الإسترداد. ابتداء من 11 أكتوبر 2019 ، وسوف تبدأ باي بال تحميل البائعين رسوم العمولة الأولية 2.9 في المئة مصادرة خلال عملية التحويل حتى عندما يكون البائع هو الذى يرد للعميل المبلغ المرسل له من طرفه.

وقد أطلقت الشركة هذه السياسة في البداية في أبريل/ نيسان، ولكن رد فعل البائع على باي بال مدعياً أن رسوم العمولة أدت إلى عكس مسارها. الآن، باي بال تقول انها ستحدث سياستها للخير، مشيرا إلى "هيكل التكلفة" للاسترداد يتماشى مع ممارسة التبادل بين الطرفين .

عندما يقوم البائع برد معاملة إلى المشتري، لن يتم إرجاع الرسوم المدفوعة أصلا إلى البائع. وسيصبح تغيير السياسة ساري المفعول

"ونعتقد أن هذا التغيير في السياسة يتماشى مع الممارسة الصناعية. نحن نعلم أن الشركات تعتمد علينا ولم يتم اتخاذ قرار تحديث سياستنا باستخفاف. ويتيح لنا تغيير السياسة أن نتوافق بشكل أوثق مع هيكل التكلفة لدينا، ومع سياسات شركائنا في المدفوعات، ومع الممارسة الصناعية". ونحن نقوم بتعديل سياساتنا فقط عندما نكون واثقين من أن التغييرات عادلة وتتماشى مع القيمة التي توفرها خدماتنا للشركات".

باي بال هي واحدة من شركات الدفع والخدمات المالية عبر الإنترنت الأكثر استخداما على هذا الكوكب. في الأصل شارك في تأسيسها جبابرة وادي السيليكون مثل إلون مسك وبيتر تيل، وكان للشركة عرض عام أولي ناجح في عام 2002 وكان في نفس العام التي اشترتها شركة ئي باي بمبلغ 1.5 مليار دولار، في ذلك الوقت واحدة من أكبر عمليات الاستحواذ على صناعة التكنولوجيا في التاريخ. في نهاية المطاف نسج موقع ئي باي باي بال قبالة ككيان عام منفصل في عام 2015، وظلت الشركة لاعبا رئيسيا في قطاع المدفوعات عبر الإنترنت. بالإضافة إلى توفير البنية التحتية المالية وعملية الخروج لملايين التجار والمواقع، باي بال تمتلك أيضا Braintree، الشركة الأم قبالة الند للند المدفوعات التطبيق Vemmo ولاعب كبير في معالجة الدفع المحمول.

ولكن باي بال يبدو أن خفض التكاليف مع سياستها رسوم جديدة، تماما كما المنافس الرئيسي الشريط هو الظهور باعتبارها واحدة من شركات التكنولوجيا المملوكة للقطاع الخاص الأكثر قيمة في هذه الصناعة. باي بال لا يزال أكبر عدة مرات في التقييم وحصة السوق من الشريط, ولكن الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو نمت بشكل كبير في العقد الماضي، والآن منافس كبير لباي بال جنبا إلى جنب مع ساحة والأمازون ذراع الدفع الرقمي.

الكــاتــب

    • مشاركة

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لــ فلاما للمعلوميات 2019 ©